L'Actu du CSC

DERNIÈRES VIDÉOS

  • Dernier match
  • Prochain match
Journée 6
03 décembre 2021 15:00
RC Rélizane
RCR
1:1 CS Constantine
CSC
Détails
Journée 7
10 décembre 2021 16:00
Paradou AC
PAC
-:- CS Constantine
CSC
Détails

Résultats

Journée 6
WAT WA Tlemcen 0  -  2 O Médéa OM
RCR RC Rélizane 1  -  1 CS Constantine CSC
CRB CR Bélouizdad 1  -  0 NA Hussein Dey NAHD
NCM NC Magra 0  -  2 ES Sétif ESS
HBCL HB Chelghoum Laïd 0  -  0 USM Alger USMA
MCO MC Oran 1  -  1 RC Arbaa RCA
JSK JS Kabylie  -  US Biskra USB
ASOC ASO Chlef  -  JS Saoura JSS
MCA MC Alger  -  Paradou AC PAC
  • Ligue 1 PRO
  • Ligue 1 - U21
# Équipe PTS J +/-
1 O Médéa 13 6 5
2 US Biskra 12 5 6
3 Paradou AC 12 5 4
4 USM Alger 11 6 8
5 CS Constantine 11 6 5
6 CR Bélouizdad 11 6 3
7 ES Sétif 10 6 3
8 NA Hussein Dey 9 6 1
9 MC Alger 8 5 0
10 JS Saoura 7 4 6
11 MC Oran 5 6 -3
12 RC Rélizane 5 6 -8
13 JS Kabylie 4 4 0
14 RC Arbaa 4 6 -9
15 ASO Chlef 3 5 -2
16 HB Chelghoum Laïd 3 6 -4
17 WA Tlemcen 3 6 -7
18 NC Magra 1 6 -8
# Équipe PTS J +/-
1 CR Bélouizdad (U21) 14 6 11
2 CS Constantine (U21) 13 6 4
3 ES Sétif (U21) 12 6 0
4 WA Tlemcen (U21) 11 6 4
5 JS Saoura (U21) 10 5 7
6 USM Alger (U21) 10 6 4
7 HB Chelghoum Laïd (U21) 10 6 3
7 MC Oran (U21) 10 6 3
9 NA Hussein Dey (U21) 9 6 -7
10 Paradou AC (U21) 8 6 0
11 MC Alger (U21) 7 6 1
12 JS Kabylie (U21) 7 5 0
13 O Médéa (U21) 6 6 0
14 RC Arbaa (U21) 5 6 -3
14 US Biskra (U21) 5 6 -3
16 ASOChlef (U21) 5 6 -5

قصة منير أشبه بقصص ألف ليلة وليلة، بعضه حلو والبعض الآخر مر· فعلى مدار ربع قرن عن بداية ممارسته الكرة، بقدر ما أعطاها هذا العمر كله بقدر ما منحته كل شيء؛ الشهرة وحب الجماهير· ورغم بلوغه سن الخامسة والثلاثين من العمر إلا أنه لايزال محافظا على شبابه، إلى درجة أن كل من يشاهده وهو يداعب الكرة فوق الميادين يخيّل له أنه يشاهد لاعبا في مقتبل العمر، يسعى جاهدا لإيجاد مكانة في الوسط الكروي! ارتأينا أن نستضيفه في هذا العدد

كيف تم التحاقك بشباب قسنطينة؟

بواسطة رئيس النادي الأخ مزار، فهو الذي اتصل بي بعد أن عرض عليه أحد المسيّرين اسمي فوافق· ولم تعترضني أي صعوبات، كوني لم أكن مرتبطا بأي فريق

لماذا فضلت اللعب لشباب قسنطينة؟

كما لا يخفى على أحد، شباب قسنطينة حتى وإن كان ينتمي إلى بطولة القسم الوطني الثاني، إلا أنه يملك كل مقومات الأندية الكبيرة، حيث يعد من بين أعرق الأندية الوطنية· زد على ذلك أنه يملك ملعبا رائعا· والأجمل من كل هذا أنه يملك جمهورا رائعا· والذي لم يلعب أمام جماهير شباب قسنطينة لا يحس إطلاقا بروعة هذا الجمهور، فمنذ أن وطئت قدماي مدينة قسنطينة لم أسمع كلمة سوء منهم

لكن ما قام به هذا الجمهور في مواجهتكم أمام جمعية وهران عكس ما تقوله؟

من حق هذا الجمهور أن يغضب علينا بعد أن ضيعنا انتصارا كان في متناولنا· لكن هذا التعادل ليس نهاية الفريق، فليكن في علم هؤلاء أن شباب قسنطينة لايزال يحتل المرتبة الثانية، وحظوظنا في الصعود لاتزال قائمة

لكن رغم المرتبة الثانية التي يتواجد فيها فريق السنافر، إلا أن الأنصار غير راضين عنها

أكيد لا يرضون بهذه المرتبة، خاصة بعد أن ضيعنا خمس نقاط كاملة بملعبنا؛ هزيمة أمام مولودية وهران، وتعادل أمام جمعية وهران، لكن هذه هي كرة القدم، ليس حكرا أن تلعب جيدا لتفوز، لكنا نعدكم بتدارك ذلك في الجولات القادمة

لكن الفريق يشهد غليانا كبيرا جراء العلاقة المكهربة بينكم وبين الإدارة المسيّرة؟

أمر عادي، فما يحدث اليوم في شباب قسنطينة يحدث في جميع الفرق· وكلاعبين لم نطالب الإدارة المسيرة بالمستحيل بل طالبناها بتسوية مستحقاتنا المالية· وإن شاء الله القضية في طريقها إلى الحل بعد تلقّينا وعودا من الرئيس مزار، فلا داعي لتهويل القضية

هل يمكن القول أن شباب قسنطينة بإمكانه الصعود نهاية هذا الموسم إلى الدرجة الأولى؟

بإذن الله، فهدفنا الأساس هو الصعود إلى القسم الوطني الأول، فحرام أن يبقى هذا الفريق حبيس القسم الوطني الثاني، وهو الذي له تقاليد كبيرة في الدرجة الأولى، وله كل المقومات التي تجعل من شباب قسنطينة أحد أقوى الأندية وطنيا

من هو الفريق الذي يخيفكم؟

لن نخشى أي فريق طالما أننا نملك فريقا متكاملا، فحتى وإن افتقر إلى النجوم، لكنا بالإرداة التي نتسلح بها قادرون على أن نقهر جميع منافسينا· وتعثرنا الأخير أمام جمعية وهران بالنسبة لي ما هو إلا سحابة صيف عابرة، وسنتدارك هذا التعادل مستقبلا

ما هي الفِرق التي لعبت لها؟

بدايتي الكروية كانت في فريق صغير اسمه نادي بولوغين· وبعد بلوغي فئة الأصاغر انتقلت إلى مولودية الجزائر، ومنه إلى شباب بلوزداد، ثم شباب باتنة، فشبيبة القبائل، ثم العودة إلى شباب بلوزداد، ثم العودة من جديد إلى شباب باتنة، ثم رائد القبة ووداد بوفاريك، وحاليا في شباب قسنطينة

ما هو أحسن فريق لعبت له؟

لا يمكنني اختيار فريق عن آخر طالما أن لي قصة مع كل فريق· البداية كانت مع كتاكيت نادي بولوغين مع المدرب عمي عمر ماجن، أطال الله في عمره، لأنتقل إلى المولودية· ودام بقائي في هذا الفريق ثمانية مواسم كاملة· ومع مجيء المدرب زنير خلفا لعلي فرفاني أرغمني على ترك الفريق بعد أن وجدت نفسي مع زنير على مقاعد التماس، وأحيانا لم يكن يدرج اسمي حتى ضمن قائمة اللاعبين المدعوين

وكيف تقيّم المواسم الثلاثة التي لعبتها لشباب بلوزداد؟

مواسم رائعة، وكنت فأل خير على الشباب بفوزه بكأس الجزائر عام 1995 بفضل الهدف الثاني الذي وقّعته في شباك الأولمبي، رغم أن سني لم يكن يتجاوز حينها الواحد والعشرين· وبقيت في الشباب ثلاثة مواسم كاملة، نلت معه أول تتويج في مسيرتي الكروية، وهو كأس الجزائر عام ·1995 وكنت وراء هدف التعادل في اللقاء النهائي للشباب أمام أولمبي المدية

لكن لماذا فضلت الانتقال إلى الكاب؟

بسبب أدائي الخدمة الوطنية· وكانت نيتي اللعب لهذا الفريق إلا خلال فترة أدائي هذه الخدمة، وإذا بي أجد نفسي ألعب موسمين آخرين، بعد أن وجدت كل الترحاب من أهل مدينة باتنة، خاصة عشاق ومحبي فريق الكاب· فعلى مدار السنوات الأربعة التي لعبتها لفريقهم لم أسمع ولو مرة واحدة كلمة سوء منهم، وهو ما دفعني لأن أعود إليه مرة ثانية· لكن لم أجد ذلك الفريق الذي تركته، فانتقلت إلى شبيبة القبائل· كل الأمور تغيرت! لكن حب الجماهير لي لم يتغير، واستقبلوني بالورود· وحين قررت ترك الفريق ترجّاني الكثيرون للبقاء، لكن وبما أن العرض الذي توصلت به كان من شبيبة القبائل لم أرفضه

ثلاثة مواسم في شبيبة القبائل، كيف تقيّمها؟

رائعة جدا، نلت معه لقبين قاريين· والشيء الذي يجب أن أقوله لك أنني لن أنسى الأيام التي قضيتها في الشبيبة· أتذكر أنني كلما كنت أدخل الملعب كان جميع الجماهير يتغنون باسمي، حيث كنت أحس وكأنني وُلدت في هذا الفريق من شدة حب القبائليين لي ومن كثرة احترامهم الكبير· ولازال حبهم لي لحد اللحظة، فكلما أزور مدينة تيزي وزو للعب أو من أجل السياحة أجد نفسي محاطا بأعداد كبيرة من الجماهير· اللعب لفريق الشبيبة شيء رائع ولا يحس به إلا من يحمل اللونين الأصفر والأخضر، فإذا أحبَّك القبائليون تأكد أن لا أحد يستطيع زعزعتك من الفريق إلا إذا قررت ترك الفريق بمحض إرادتك

وماذا عن تجربتك القصيرة في رائد القبة؟

حتى وإن كانت قصيرة إلا أنها كانت بالنسبة لي مفيدة· حاولنا رفقة بعض زملائي السابقين في الشباب، منهم محمد طاليس إعادة الفريق إلى القسم الوطني الأول، لكن نظرا للمشاكل التي كان يتخبط فيها الفريق، فضلت الانسحاب من الفريق وقضاء نصف موسم بعيدا عن الملاعب، لألعب بعده لموسمين في وداد بوفاريك

وأنت في سن ،35 هل تفكر في اعتزال الكرة؟

لو كنت أفكر في ذلك لما وجدتني اليوم في شباب قسنطينة، بل لما وجدتني أترك دمي من أجل زرع الفرحة والبسمة لدى الجمهور القسنطيني· لا تسألني عن الاعتزال فلن أفكر فيه حاليا· ولن أفكر فيه في الأمد القريب طالما أنني لازلت قادرا على العطاء، وكأنني في بداية مسيرتي الكروية، لكن الاعتزال لا مفر منه، فهو كالموت يدركك أينما اختبأت

هل أنت راض بما قدمته خلال مسيرتك الكروية؟

الحمد لله راض كل الرضا عن مشواري الكروي، فليس سهلا أن تلعب 24 سنة ولم تسمع كلمة سوء من طرف الجماهير· زد على ذلك أنني لعبت لفرق عريقة وكبيرة

 

Karim Madi - Akhbar El Youm

 

CS Constantine

Top